قضية تشودري وغيرها ضد اليونان – [ترجمة باللغة العربية] ملخص قانوني من قبل الاتحاد الأوروبي – برنامج جنوب أوروبا الثاني (المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان)

تمت طباعة إنتاج هذه الوثيقة بدعم من البرنامج المشترك للاتحاد الاوروبي ومجلس أوروبا “تعزيز الإصلاح الديمقراطي في دول جنوب المتوسط” (برنامج الجنوب, 2017-2015)

المفوضية الاوروبية ومجلس اوروبا غير مسؤولتين عن اي استخدام للمعلومات الواردة بهذا النص.

21884/15

تشودري وآخرون ضد اليونان –

 الحكم 30.3.2017 [القسم الأول]

المادة 4
الالتزامات الإيجابية
المادة 4-1الاتجار بالبشر
المادة 4-2 عمل قسري

عدم كفاية الاستجابة للاتجار بالبشر من خلال استغلال ضعف العمال المهاجرين غير المأذون لهم: الانتهاك

  • حقائق – المتقدمين 42 من مواطني بنغلاديش. ومع عدم الحصول على تصاريح عمل أو تصاريح إقامة لليونان، تم تجنيدهم في الفترة 2012-2013 كعمال زراعيين موسميين. وبعد أن وعدوا بأجر قدره 22 يورو في اليوم، وكانوا يعيشون في ظروف مؤسفة، عملوا لساعات طويلة للغاية تحت إشراف رجال مسلحين.
  • مع اندلاع الإضرابات بعد عدة أشهر من الأجور غير المدفوعة، رد أصحاب العمل بتهديدات وجندوا مهاجرين بنغاليين جدد. وفي 17 نيسان / أبريل 2013، أطلق أحد حراسه النار على نحو مائة عامل كانوا يطالبون بأجورهم، مما أدى إلى إصابة بعض المدعين بإصابات خطيرة.
  • رفعت دعوى ضد أرباب العمل، وهما الحارس الذي فتح النار ورئيس عمال. وبالإضافة إلى تهمة الأذى الجسدي الخطير، وجه المدعي العام اتهامات بالاتجار بالبشر (المادة 323 ألف من القانون الجنائي). وقد اعترف مكتب المدعي العام بمجموعة من المدعيينات (الذين أصيبوا جميعا) كضحايا للاتجار بالبشر وشاركوا في المحاكمة.
  • وفي تموز / يوليو 2014، أصدرت محكمة الاستئناف أحكاما بالسجن فيما يتعلق بأذى جسدي خطير ولكنها رفضت تهمة الاتجار على أساس أن المدعيينات قد وقعوا عن طيب خاطر ودون أن يفقدوا حرية التنقل التي تمكنهم من مغادرة رب العمل. ورفض المدعي العام في محكمة النقض الطعن في نقاط القانون.
  • أما المجموعة الأخرى من المدعيينات (الذين لم يصابوا) فلم يشاركوا في الإجراءات أمام محكمة الاستئناف. وفي أيار / مايو 2013، قدموا أيضا شكوى يطلبون فيها الاعتراف بهم أيضا كضحايا للاتجار. وفي آب / أغسطس 2014، رفض المدعي العام رفع الدعوى، على أساس أن تأخر المدعين في التقدم يلقي ظلالا من الشك على واقع وجودهم في وقت وقوع الأحداث.
  • زعم المدعون الذين اعتبروا أنهم تعرضوا للعمل القسري أو الإلزامي، أمام المحكمة الأوروبية أن السلطات لم تستجب لهم.
  • القانون – المادة 4 الفقرة 2
  • (أ) قابلية التطبيق – لم يقتصر مفهوم الاتجار على الاستغلال الجنسي. وكان الاستغلال من خلال العمل أحد أشكال الاستغلال التي يستهدفها تعريف الاتجار بالبشر المنصوص عليه في المادة 4 (أ) من اتفاقية مجلس أوروبا بشأن مكافحة الاتجار بالبشر (اتفاقية مكافحة الاتجار بالبشر)، التي أبرزت والعلاقة الجوهرية بين العمل الجبري أو الإلزامي والاتجار بالبشر. وجاءت الفكرة نفسها بوضوح في مادة القانون الجنائي التي طبقت في هذه القضية.
  • كانت موافقة الضحية المسبقة غير كافية لمنع تصنيف العمل على أنه “عمل قسري”. وفي الحالات التي يسيء فيها صاحب العمل استغلال سلطته أو يستفيد من حالة العمال المعرضة للخطر من أجل استغلالهم، فإنهم لا يعرضون عملهم طوعا. وقال إن مسألة ما إذا كان الفرد يعرض عمله طوعا هي مسألة وقائعية يتعين النظر فيها في ضوء جميع الظروف ذات الصلة بالقضية.
  • في هذه القضية، كان المدعون قد بدأوا العمل وهم في وضع ضعيف، بوصفهم مهاجرين غير شرعيين من دون موارد يتعرضون لخطر الاعتقال والاحتجاز والترحيل. ولا شك أنها أدركت أنه إذا توقفت عن العمل فإنها لن تتلقى متأخراتها من المرتبات التي تراكمت على أساس يومي.
  • حتى إذا افترضنا أنه عندما تم تجنيد المدعين عرضوا عملهم طوعا، وكانوا يعتقدون بحسن نية أنهم سيدفعون أجورهم، فإن سلوك أرباب عملهم (التهديدات والعنف، ولا سيما الاستجابة لطلبات دفع الأجور) قد أظهر أن الحالة قد تغيرت فيما بعد.
  •  وهكذا، ففي حين أن المدعين لم يكونوا في حالة عبودية، فإن ظروف عملهم تسمح بوضوح بالاستنتاج بأن حالتهم تصل إلى العمل القسري والاتجار بالبشر، على النحو المحدد في المادة 3 (أ) من البروتوكول الإضافي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة والجريمة المنظمة عبر الوطنية (بروتوكول باليرمو) والمادة 4 من اتفاقية مكافحة الاتجار بالبشر.
  • النتيجة: المادة 4 قابلة للتطبيق (بالإجماع).
  • (ب) الامتثال للالتزامات – أدت الأسباب المبينة أدناه إلى أن تستنتج المحكمة أن الدولة المدعى عليها لم تف بالتزاماتها الإيجابية فيما يتعلق بالاتجار بالبشر (لمنع الاتجار وحماية الضحايا وإجراء تحقيق فعال ومعاقبة المسؤولين عن ذلك).
  • استندت المحكمة إلى اتفاقية مكافحة الاتجار بالأشخاص والطريقة التي فسرها فريق الخبراء المعني بمكافحة الاتجار بالبشر.
  • (1) وضع إطار قانوني وتنظيمي ملائم – تم الوفاء بهذا الالتزام أساسا. وعلى وجه الخصوص، كانت اليونان قد صدقت أو وقعت قبل الأحداث التي أدت إلى هذه القضية بوقت طويل، والصكوك الدولية الرئيسية (بما في ذلك بروتوكول باليرمو الصادر في كانون الأول / ديسمبر 2000 واتفاقية مكافحة الاتجار بالأشخاص المؤرخة 16 أيار / مايو 2005)، وقامت بنقل قانون الاتحاد الأوروبي المعني والقانون الجنائي وقانون الإجراءات الجنائية، فيما يتعلق بالجانب العقابي وحماية الضحايا على السواء.
  • ‘2’ التدابير التنفيذية – أوصت اتفاقية مكافحة الاتجار باتخاذ تدابير وقائية (تعزيز التنسيق على الصعيد الوطني بين مختلف الهيئات المسؤولة عن مكافحة الاتجار وتثبيط الطلب، بما في ذلك عن طريق مراقبة الحدود) وتدابير الحماية (تيسير التعرف على الضحايا من قبل أشخاص مؤهلين ومساعدة الضحايا في تعافيهم البدني والنفسي والاجتماعي).
  • وفي هذه الحالة، لم يتم الوفاء بهذا الالتزام: على الرغم من أن السلطات كانت على علم منذ فترة طويلة بالحالة المحلية (وقد وجه تقرير من أمين المظالم الانتباه إلى الحالة منذ عام 2008)، كان رد فعلهم على أساس مخصص ولم يقدم أي حل عام على أرض الواقع.
  • ‘3’ فعالية التحقيق والاجراءات القضائية – في الحالات التي تنطوي على استغلال، كان مطلوبا من سلطات الادعاء والسلطات القضائية أن توجه، على سبيل الاستعجال وباقتراح من تلقاء نفسها، حالما تصل الحالة الى علمها – كل العواقب المنطقية الناجمة عن تطبيق نصوص القانون الجنائي ذات الصلة، بالقدر الذي تسمح به سلطات كل منها.
  • وفي هذه القضية، أدت الأسباب التالية إلى استنتاج مفاده أن هذه الالتزامات لم تتحقق.
  • (α) فيما يتعلق بالمتقدمين الذين لم يشاركوا في الإجراءات أمام محكمة الاستئناف – حالما كان لديه معلومات وقائعية تشير إلى أن هؤلاء المتقدمين قد جندوا من قبل أصحاب العمل أنفسهم وكانوا يعملون في نفس الشروط التي وضعتها مجموعة لالمدعيينات الذين شاركوا في الإجراءات أمام محكمة الاستئناف، كان على المدعي العام واجب التحقيق في ادعاءاتهم المتعلقة بالاتجار بالبشر والعمل الجبري. ومع ذلك لم يكن هناك أي شيء في القرار الذي رفض فيه الشكوى بأن المدعي العام قد فحص هذا الجانب حقا.
  • لدى إيلاء أهمية لكون هؤلاء الأفراد قد تأخروا في إبلاغ الشرطة بذلك، فإن المدعي العام لم يمتثل للمادة 13 من اتفاقية مكافحة الاتجار بالبشر التي تنص تحديدا على “فترة الانتعاش والتفكير” لا تقل عن 30 يوما حتى يمكن للشخص المعني أن يتاح له الوقت للتخلص من نفوذ المتجرين واتخاذ قرار مستنير بشأن التعاون مع السلطات.
  • ولذلك كان من المناسب رفض الاعتراض على أن هذا الفريق ليس له مركز “ضحية” وأن يستنتج أنه لم يجر تحقيق فعال.
  • (β) فيما يتعلق بالمدعين الذين شاركوا في الإجراءات أمام محكمة الاستئناف
  • الجانب العقابي – تم تبرئة المدعى عليهم المتهمين “بالاتجار بالبشر” على أساس تفسير ضيق يبدو أنه يربك الاتجار بالعبودية. غير أن القيود المفروضة على حرية التنقل، التي لا تؤثر كثيرا على توفير عمل واحد في حد ذاته، بل هي جوانب معينة من حياة الضحية، ليست شرطا لا غنى عنه لتصنيف حالة من السخرة أو حتى الاتجار بالبشر.
  • رفض المدعي العام في محكمة النقض بعد ذلك، دون إبداء أسباب، الطعن في حكم البراءة.
  • علاوة على ذلك، حتى فيما يتعلق بتهمة الضرر الجسدي الخطير، تم تخفيف عقوبة السجن التي فرضت في البداية إلى عقوبة مالية قدرها 5 يورو في اليوم الواحد من الاحتجاز.
  • الجانب التعويضي – تلزم المادة 15 من اتفاقية مكافحة الاتجار الدول المتعاقدة بأن تنص في تشريعاتها الداخلية على حق الضحايا في الحصول على تعويض من الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة واتخاذ التدابير اللازمة لإنشاء صندوق للتعويضات.
  • لكن في الحالة الراهنة، حتى فيما يتعلق بالأذى الجسدي الخطير، لم يتجاوز التعويض المدني الذي حددته محكمة الاستئناف 43 يورو لكل عامل مصاب.
  • الخاتمة: المخالفة (بالإجماع).
  • المادة 41: أدت صعوبة تقييم الأضرار المالية الناجمة عن الأجور غير المدفوعة وقرار محكمة الأصول إلى أن تحكم المحكمة، على أساس منصف، مبلغا عالميا يغطي الضرر المالي وغير المالي: 000 16 يورو إلى كل من المدعيين الذين شاركوا في الإجراءات أمام محكمة الاستئناف و 12،000 يورو لكل واحد من الآخرين، فيما يتعلق بجميع الأضرار التي لحقت بهم.
  • (انظر صحائف الوقائع المتعلقة بالاتجار بالبشر والرق والعبودية والسخرة)

Hits: 36

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

code